/ 8 ديسمبر 2022

موقع التوحيد والسنة - لعالمة المدينة أ. سلوى بنت حسن السبكي رحمها الله - ترجمة أ. سلوى السبكي وجهودها العلمية والخيرية

موقع التوحيد والسنة - لعالمة المدينة أ. سلوى بنت حسن السبكي رحمها الله - ترجمة أ. سلوى السبكي وجهودها العلمية والخيرية


ترجمة أ. سلوى السبكي وجهودها العلمية والخيرية

نشرت بواسطة : إدارة الموقع 22/01/2019 1

ترجمة عالمة المدينة داعية السنة الأستاذة سلوى بنت حسن السبكي الخزرجية الأنصارية رحمها الله 

الأستاذة سلوى بنت حسن السبكي رحمها الله من مواليد سنة 1375هـ. ولدت في المملكة العربية السعودية، وتلقت تعليمها في المراحل الأولى الدراسية في الطائف ثم انتقلت إلى الرياض، وأكملت دراستها وتعليمها الجامعي وتخرجت من المرحلة الجامعية في الرياض. 

تلقت العلم الشرعي عن عدد من المشايخ الكبار وكانت متابعة لدروسهم ومحاضراتهم، منهم الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله، والشيخ ابن عثيمين والشيخ الألباني وغيرهم، وكانت على تواصل دائم مع عدد منهم كالشيخ ابن باز والشيخ العثيمين للاستفادة منهم، كانت تتواصلت معهم هاتفيا بشكل مستمر وكذلك برسائل ورقية بينها وبينهم.  
واستمرت في حياتها العلمية في طلب العلم وكانت صاحبة نشاط كبير في تحصيل العلم وقراءة الكتب والمطالعة والاستفادة من المشايخ الكبار ومن كتبهم. 

وقد بدأت بالتدريس في وقت مبكر، وكانت تعقد دروسا للبنات والأخوات في المنطقة الشرقية، وتشرح فيها عددا من الكتب في التوحيد وغيره. 

وقد بدأت بشرح كتاب التوحيد سنة ١٤١٤هـ، ومنذ ذلك الوقت لم تتوقف عن التدريس، واستفادت من علمها عدد كبير من الأخوات على مر السنين يقدر عددها بأكثر من خمسة عشر ألف طالبة ومستفيدة من شتى دول العالم.

وانتقلت إلى المدينة المنورة عام ١٤٢١ هـ ، واستمرت في بيتها في المدينة بالتدريس والمحاضرات إلى أن توفاها الله تعالى، ولم تتوقف قط عن التدريس حتى آخر أيامها مع اشتداد المرض عليها، فلم تترك الدروس رحمها الله تعالى رحمة واسعة. وحتى أثناء سفرها للعلاج في أمريكا في بداية مرضها سنة ٢٠٠٥ - ٢٠٠٦ مـ، كانت تلقي دروسا في المسجد هناك وكان لها قبول كبير من الناس. وأيضاً أثناء سفرها في ألمانيا للعلاج بين سنة ٢٠١٥ إلى ٢٠١٨ كانت تلقي دروسا ومحاضرات في المسجد في البلدة التي كانت تعالج فيها.

والله تعالى قد من عليها بنشاط كبير في طلب العلم ونشره قل ما يوجد مثيله في الناس بين الرجال فضلا عن النساء. وكانت صاحبة عبادة وصبر في بلائها بالمرض، وكانت دائمة الحمد والشكر لله، وتقوم الليل وهي على مرضها، فتقول دائما: الحمد لله إننا بخير وعلى فضل عظيم من الله لأننا على التوحيد والسنة، وكان الحمد التسبيح والذكر دائما على لسانها .

ومما قال فيها بعض أهل العلم المشهورين:

 فضيلة الشيخ د. عاصم القريوتي
"الأستاذة سلوى بنت حسن السبكية الخزرجية الأنصارية امرأة من فرائد العصر، عالمة وداعية سلفية كانت تسكن المدينة النبوية وكانت باذلة وقتها للعلم ونشر الدعوة السلفية، ولها طالبات عديدات من دول عديدة، وتشرف على مدارس خارج المملكة. وكانت شديدة العناية بالتوحيد والسنة، والتربية وتهذيب الأخلاق.
وقال عنها صديقنا الشيخ مقبل الوادعي رحمه الله: امرأة يندر وجود مثلها، وصدق رحمه الله ولا أعلم امرأة فيها بذل وعطاء حتى في المرض مثلها إذ دأبها العلم والنصح طوال سنين حتى مع شدة مرضها وقبيل وفاتها.
وبيتها العامر بالمدينة كان يعج بالحاضرات في دروسها الأسبوعية ولها دروس كانت تُبث خارج المدينة عبر الغرف الصوتية...
وكان بيتها مفتوحا كل جمعة لتدارس صحيح البخاري.
ومن مزاياها رحمها الله ربط النساء بالعلماء الكبار وإجلالهم.
ومما قيل في الثناء عليها:
‏"معلمتي سلوى السبكي تعامل طالباتها وكأنها أمهن تُوجه، وتنصح ،وتتفقد أحوالهن وتعينهن بما استطاعت. تحب السلفيين وتهتم لأحوالهم وتتفقدها داخل المملكة وخارجها".

‏"معلمتي وقائدة المرحلة الثانوية الرابعة والثلاثون سلوى السُبكي القائدة المُختلفة كَانت تمشي بيننا لتُعلمنا المناهي في الجلسة والأكل والشرب والصوت وماقيل فيها بأصولها الثابتة، لم تكن يوماً عادية. سلام الله عليكِ أينما كُنتِ".
وتقول إحدى الأستاذات:
‏"كانت تعاني من المرض، فتتغلب وتحضر مبتسمة وتلقي إذاعة المدرسة".
فاللهم ارحم أَمَتَك سلوى السبكية وارفع درجاتها ونزلها في جنتك يا رحمن يا رحيم..."

وقال فضيلة الشيخ د. صالح بن سعد السحيمي حفظه الله:
"الأخت الداعية سلوى حسن سبكي الخزرجية الأنصارية معروفة لدي بالاستقامة وحسن الخلق وسلامة التوجه والحرص على طلب العلم والسير على منهج السلف الصالح، ولها جهود طيبة في الدعوة إلى الله تعالى بالحكمة والموعظة الحسنة والتدريس، وقد تخرج على كثير من طالبات العلم، وأرى أنها أهل لما أسند إليها من عمل دعوي، وأرى الاهتمام بنشر دروسها ليفيد منها طالبات العلم.."

وقد قامت العالمة سلوى رحمها الله بشرح وتدريس عدة كتب منها، كتاب التوحيد وكانت تعيده بعد كل مرة تنتهي منه، وهذه كانت نصيحة الشيخ بن باز لها بتكرار شرح هذا الكتاب لما يحتويه من فوائد عظيمة في بيان التوحيد.
ولها رحمها الله دروس وشروح لكتب عديدة منها:
-    شرح كتاب فتح المجيد شرح كتاب التوحيد
-    كتاب الكبائر
-    شرح العقيدة الواسطية
-    كشف الشبهات
-     الأربعون النووية 
-    القواعد الأربع
-    كشف الشبهات
-    الأصول الثلاثة 
-    الرحيق المختوم
-    قطف الجنى الداني
-    أصول السنة
-    مسائل الجاهلية
-    مختصر سيرى الرسول صلى الله عليه وسلم، وغيره.

وكان للعالمة سلوى السبكي رحمها الله نشاط خيري كبير إضافة إلى جهودها في نشر العلم، فقد ساعدت عددا لا يحصى من الناس والمحتاجين، وكانت تهتم بمساعدة طلاب العلم في لجامعة الإسلامية في المدينة، وقامت بعدة مشاريع خيرية داخل بلدها وفي بلدان أخرى في العالم، من بناء وترميم عدة مساجد، وبناء مراكز لتحفيظ القرآن، وبناء مساكن وشراء مزارع ليستفيد منها الفقراء، وكفالة دعاة في عدة بلدان، وحفر آبار، وإطعام الفقراء، وسداد ديون على كثير من الناس، وتوزيع مصاحف، وإعداد موائد إفطار في رمضان، وغيرها من المشاريع الخيرية، وهذا في بلدان كثيرة، منها في أفغانستان والهند وأفريقيا وفي ألمانيا والفلبين واندونيسيا ومصر والسودان، وألبانيا وكوسوفا وغيرها من بلاد المسلمين.

توفيت رحمها الله سنة 1440هـ. نسال الله تعلى أن يتغمدها بواسع رحمته، وأن يجعل ما قامت به في موازين حسناتها يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.

بعض مراسلات واستفتاءات الأستاذة أم أحمد سلوى حسن سبكي رحمها الله لكبار العلماء

 


 

 

 

 

 

 

 

Commentsشاركنا بتعليق

( 9 تعليق)
  • أم أحمد فاطمة

    7 مايو 2020

    الوفاء في بني آدم عزيز وأوفى الأوفياء الذي يفي للأموات...
    ومن علمك حرفا فقد استعبدك؛ ودين العلم أعظم...
    وسداده بالدعاء لباذله فأسأل الله الكريم في هذه الليالي المباركة أن يرحم معلمتي وشيختي سلوى السبكي ويجعل درجتها في عليين
    ويجعلنا في ميزان حسناتها.

    لا تنسوها من صالح الدعاء

  • واحة الصحراء

    15 نوفمبر 2019

    رحمها الله رحمة واسعة ...انا متابعة ومهتمة بدروسها على التليقرام ...لها نفس سلفي ممتاز نسال الله ان يتغمدها بوافر فضله ومنته وكرمه جزاء ما قدمت .

  • جويرية أم إدريس

    22 أكتوبر 2019

    أستاذتي الغالية سلوى رحمها الله..
    كانت لنا بمثابة الأم ، المعلمة ، المربية ، القدوة ، بحسن أخلاقها وعلمها وعملها ، تعلمنا منها : العقيدة الصحيحة ، الصبر ، اليقين ، حسن الظن بالله ... تعجز الكلمات عن وصف ما يحمله القلب لها..
    اللهم فاجعل قبرها روضة من رياض الجنة واجمعنا بها في أعلى الجنان بالفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين ..

  • أم حبيبة

    3 أبريل 2019

    أستاذتي و شيختي الغالية ،لم أر مثلها و قلما يجود الزمان بمثلها . كانت أم و أخت و معلمة يرجع إليها في كل الأمور فترجعنا للكتاب و السنة بفهم سلف الأمة،رحمها الله رحمة واسعة و أدخلها فسيح جناته و رفع درجتها في عليين و كتبها من الشهداء ... كانت رحمها الله تتألم ،...و تدرسنا و تؤدبنا و ترحمنا و تشفق . محبة التوحيد و السنة و صحابة نبيينا صلى الله عليه وسلم كانت دائما تخشى عقاب الله و تأمل في جناته حياتها كلها توحيد و للتوحيد ...رحمها الله رحمة واسعة و غفر لنا و لها و جعلنا الله و إياها ممن يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب

  • د. ياسين بن سعيد بن عبدالله الحاشدي

    3 أبريل 2019

    هي حقا وصدقا أم السلفيين كما كنا نناديها بهذا، كم كانت سببا في تفريج كرب، وتنفيس هم، وزوال غم، وسداد دين، وقضاء حاجاجات في عصر عم فيه الخذلان وطم، لقد تركت - عليها شآبيب الرحمة والمغفرة - فراغا كبيرا لا يمكن سده إلا أي يشاء الله، لله درها من امرأة حريصة على بذل الخير غيورة على التوحيد محبة لأهل السنة في كل مكان، نشيطة في العلم وبذله وأخذه، هي حقا وصدقا نموذج رائع ينبيك عما كان عليه الفضليات من الرعيل الأول، إنّ ذهابها لثلمة عظميمة ونقص كبير وحرمان لكثير، فاللهم اغفر لها وارحمها وثبتها واغسل ذنوبها بالماء والثلج والبرد، ونقها من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وارزقها مرافقتك نبيك صلى الله عليه وسلم في الفرردوس الأعلى، وأكرمها بالحسنى وزيادة، واجزها عنا وعن كل من أسدت لها معروفا أو بذلت له خيرا أعظم الأجر والجزاء وأعظم ما جازيت عبدا عمن أحسن أليه، واجمعنا بها في أعلى الجنان ياكريم يارحمن، اللهم آمين

  • ام إبراهيم براءة الجيلاني

    3 أبريل 2019

    رحمها الله تعالى وغفر لها العالمة الفاضلة الاستاذة سلوى السبكي

  • مريم فلاتة

    3 أبريل 2019

    قلبي أ/سلوى الله يرحمها وينور قبرها ويغفر لها ولمامتي وبابتي وموتى المسلمين ويحسن خاتمتنا ويجعلنا ممن يترك حسن بعد رحيله ويهون علينا الموت وسكراته ويجمعنا بوالدينا وشيختنا الحبيبة أ/سلوى في الفردوس الاعلى

  • أم ياسر

    2 أبريل 2019

    اللهم أغفر لها وارحمها وأكرم نزلها ووسع مدخلها واجمعنا بها في جنات النعيم

  • جازا الدوسري

    2 أبريل 2019

    الله يغفر لها ويرحمها ويسكنها الفردوس الأعلى من الجنه مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا
    ويجزيها عني وعن المسلمين خير الجزاء